مدرسه الجلاء التجريبيه بالقرين
مرحبا بالزوار الكرام ونتمنى ان تنضموا الى فريقنا
مدرسه الجلاء التجريبيه بالقرين

تعليمى وثقافى
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
من جديد اعود اليكم وابشركم بالمستقبل السعيد فى ظل توفيق الله لكل مخلصى مصر
صباح الثورة ورياريت نتغير للافضل ان شاء الله وتحيه للشهداء
الثائر الحق هو من يثور ليرفع الظلم ثم يهدأ ليبنى الامجاد(من اقوال الامام الشعراوى "لا والف لا للاعداء ولا والف لا للماضى "
حصلنا على الجوده الاعتماد التربوى والحمد لله ونهنىء اسره المدرسه رياض اطفال وتجريبى ابتدائى وعلى رأسهم المدير العام  الاستاذ /محمد هجرسى والاستاذ /محمد منصور والاستاذ /محمد اسماعيل والمس /هند ودائما الى الامام
كل عام الجميع بخير واشكركم على التواصل المستمر واعدكم بالمزيد من الجهد منى ومن الاعضاء

شاطر | 
 

  كيف تستعد للامتحان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
psychologyest



المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 15/12/2010

مُساهمةموضوع: كيف تستعد للامتحان   الأحد ديسمبر 26, 2010 9:58 pm


كيف تستعد للامتحان لتحصل على علامة النجاح

هذا السؤال يراود أفكار جميع الطلبة قبل تأدية أي امتحان و الإجابة عليه يعتمد على ثلاثة عوامل أساسية و هي :
1. المعلومات التي اختزنها الطالب في ذاكرته قبل تأدية الامتحان .
2. الحالة النفسية و الجسمية للطالب خلال المذاكرة للامتحان و أثناء تأديته للامتحان .
3. عادات الطالب الدراسية .
1. المعلومات التي اختزنها الطالب :
تتوقف المعلومات التي اختزنها الطالب في ذاكرته على عاملين هامين و هما :
• اهتمام الطالب و دوافعه نحو المادة التي يدرسها، هل يحب المادة أم يكرهها، هل كانت المادة باختياره أم أجبر على دراستها
• أسلوب المدرس في طرح المادة على الطلبة، هل أسلوب مشوق، هل يجذب الطلبة بالمعاملة الحسنة ؟ هل يملي المدرس المادة على الطلبة أم يشاركهم بالنقاش لتبسيط المفاهيم المعقدة لتسهيل استيعاب المادة ؟
2. الحالة النفسية و الجسمية للطالب :
و هذه تشمل حالته النفسية و الجسمية خلال الاستعداد للامتحان و كذلك أثناء تأديته للامتحان ، نفسانياً كلما كان الطالب واثقاً من نفسه كلما كانت درجة الخوف و القلق نسبتها متدنية و العكس صحيح ، كذلك الحالة الجسمية لها أهمية كبيرة خلال الاستعداد للامتحان و أثناء تأدية الامتحان ، و هنا ينطبق المثل القائل العقل السليم في الجسم السليم ، أي أن الطالب الذي يعاني من أمراض جسمية أو تغذية ضعيفة كلما كان استيعابه للمادة أثناء المذاكرة ضعيف و كذلك تذكره للمادة أثناء الامتحان ضعيف ، أي ضعف التغذية يؤدي إلى وهن الخلايا المخية التي تؤثر على الاستيعاب و الاسترجاع للذاكرة .
3. عادات الطالب الدراسية :
ان العادات الدراسية الصحيحة ضرورية جداً لكي يتمكن الطالب من استيعاب المادة و حفظها ، فكلما كانت عادات الدراسة جيدة كلما أدى ذلك إلى تأكد وثقة الطالب من استيعاب المادة ، و من متطلبات الدراسة الفعّالة أن يتبع الطالب التنظيم و الترتيب للدراسة ، و ذلك بأن يبدأ الدراسة قبل الامتحان بوقت كاف و أن يتجنب التأجيل في المذاكرة ، إذ يترتب على التأجيل أن يضطر الطالب إلى دراسة طويلة و متواصلة مما يسبب الاجهاد الجسمي و النفسي للطالب و ينتج عن ذلك ضعف قوة الاستيعاب و الملل و عدم القدرة على التركيز ، أحياناً يضطر الطالب إلى قراءة الفقرة عدة مرات قبل استيعابها لتشتت أفكاره نتيجة للاجهاد ، و أحياناً نتيجة للقلق و للتوتر يلجأ الطالب إلى السرحان و أحلام اليقظة ليريح نفسه من الاجهاد النفسي ، و أحياناً يتجه إلى قراءة المادة بسرعة مما لا يعطيه الفرصة للتركيز و هضم المادة مما يسبب نسيانها بسرعة نتيجة لسطحية الاستيعاب .
و الأن كيف يمكن للطالب أن ينظم و يخطط برنامج الدراسة قبل الامتحان، ماهي الخطوات الواجب اتباعها لاستيعاب المادة بطريقة علمية أثناء الاستعداد للامتحان.
أولاً : تقسيم المادة بحسب تدرج الصعوبة ، و ذلك بأن يبدأ الطالب بمراجعة و دراسة المادة السهلة أولاً ثم يتلوها بالمادة الصعبة على التوالي ، الهدف من هذا التقسيم هو ادخار الطاقة النفسية و الجسمية لتحفيز الطالب على الجلوس و المتابعة حيث أن المادة السهلة تفتح شهية الطالب في المذاكرة و لا تتطلب مجهوداً فكرياً و جسمياً كبيران ، عندما ينتهي الطالب من المادة السهلة يشعر بأنه حقق بعض الانجاز مما يعطيه الشعور بالثقة بالاستمرارية في الدراسة إلى الأصعب .
ثانياً : اقتطاع أو حجز أوقات مناسبة للدراسة و تقسيم الوقت إلى وحدات زمنية ، و ذلك بأن يذاكر الطالب لمدة لا تتجاوز ( 4 ساعات يومياً ) على فترتين صباحاً و مساءً . بعض الطلبة يتميزون بدورة بيولوجية نهارية و بعضهم بدورة ليلية ، لذلك على الطالب أن يتعرف على دورته البيولوجية لكي يستعين بها في المذاكرة ، البعض يذاكر بطريقة فعّالة في الصباح الباكر و البعض في بداية الليل .
كما يجب تقسيم كل فترة زمنية مكونة من ( 4 ساعات ) إلى وحدات زمنية دراسية و كل وحدة لا تتجاوز ( 45 دقيقة ) للدراسة الجدية يتبعها ( 15 دقيقة ) إستراحة . الهدف من هذا التقسيم إلى فترات ووحدات زمنية هو تجنب الاجهاد الذهني و الجسمي .
ثالثاً : الانعزال عن الضوضاء ، و هذا يتطلب الانعزال في ركن هادئ في البيت أو عند صديق أو في المكتبة أو في الخلاء لتجنب الضوضاء أو الانزعاج من مقاطعة الآخرين ، الهدف من الانعزال هو تمكين الطالب من تسخير جميع حواسه السمعية و البصرية في التركيز على المادة التي يدرسها مما يسهل الفهم و يساعد على الاستيعاب و الخزن في الذاكرة .
رابعاً : الموقف الجدي للدراسة : و هذا يتطلب من الطالب أن يبقى في اللباس الذي يدل على الجدية و ليس الاسترخاء إذ أن الملبس يوحي للعقل بالجدية في الدراسة ، كذلك على الطالب أن يجلس وراء طاولة و ليس الاستلقاء على جانبه أو ظهره إذ أن العقل يدرك الجدية و يستجيب إلى الموقف و ذلك بتحفيز الطالب على المثابرة .
خامساً : كتابة ملاحظات في دفتر مستقل و هذا يتطلب أن يتوقف الطالب بعد قراءة عدة فقرات و محاولة تذكر ما قرأ و تلخيص ذلك بلغة مبسطة في الدفتر للرجوع إلى الملاحظات في آخر لحظة لاسترجاع المخزون من المعلومات ، أن الرجوع إلى مجموعة الملاحظات المبسطة في الدفتر تعطي الطالب صورة متكاملة عن المادة التي قرأها و بذا يسهل تذكرها بسرعة عند قراءتها صباح يوم الامتحان .
سادساً : المادة التي يتطلب على الطالب حفظها ( البصم ) أو الاستظهار فهنالك أسلوب علمي واحد ( كحفظ الاشعار أو الآيات القرآنية مثلا ) .
1. اقرأ المادة بصوت جوهري لتسمع ما تقرأ .
2. اقرأ المجموعة كلها و ليس الأجزاء ، لا تقرأ سطر واحد من بيت الشعر بل احفظ كل خمسة أبيات إذ أن تذكر الكل أهون من تذكر الجزء الذي لا يعطي المعنى لما يراد حفظه .
3. فهم المعنى للمادة ، الاشعار أو السور القرآنية أو المفردات الأجنبية التي يفهمها الطالب أسهل بكثير من حفظها من المادة التي تتميز بالطلاسم أو عدم الفهم .
4. ربط المادة بهدف مشوق لك عند حفظها كأن تتخيل استعمال المفردات الانجليزية في التخاطب مع سواح أجانب مثلاً .
5. تكرار تسميع المادة ، إذا أن السمع و التكرار يساعد على الحفظ .

الاستعداد لدخول قاعة الامتحان
قبل دخول قاعة الامتحان على الطالب أن يتذكر ما يلي :
1. عدم شرب المنبهات بكثرة و عدم التأخر في النوم و النهوض باكراً صباحاً .
2. قراءة الملاحظات المبسطة لاسترجاع فهم المادة صباحاً قبل الامتحان .
3. تناول طعام الإفطار المكون من خبز و جبن و زيت و زعتر ( أي أخذ البروتين و المنبهات كالزعتر و القهوة أو الشاي ) لتغذية الخلايا المخية و إثارتها صباحاً قبل الامتحان .
4. عدم مناقشة المادة قبل الدخول إلى قاعة الامتحان لتجنب إثارة القلق و الخوف، لأن النقاش يحدث انفعالات شديدة لدى معظم الطلبة مما يتسبب في إفراز هرمون الكوتيزول الذي يؤدي إلى صعوبة في استرجاع المخزون من معلومات و أحياناً نسيان المادة كلياً .

دخول قاعة الامتحان
لدى دخول قاعة الامتحان اتبع الخطوات التالية :
1. إن أمكن اختار مقعد بجانب طالب ترتاح إليه .
2. اجلس بهدوء و ابتسم لتشعر نفسك بالثقة .
3. اقرأ سورة الكرسي حتى تشعر بالطمأنينة .
4. عندما تستلم ورقة الامتحان لا تسرع بقراءة الأسئلة ، اقلب ورقة الاسئلة و اقرأ الفاتحة بهدوء .
5. تنفس بعمق ثلاث مرات ثم اقلب ورقة الأسئلة و ابدأ بقراءتها .
6. ضع إشارة على أسهل سؤال ثم تدرج إلى الأكثر صعوبة ، اترك السؤال الصعب إلى اللآخر .
7. ابدأ بالإجابة بهدوء و لا تتسرع تجنباً للإثارة التي تسبب ارتفاع ضغط الدم و بالتالي الصداع .
8. بعد الانتهاء من الامتحان لا تناقش اجابتك مع الطلبة لأن التشكك في اجابتك يمكن أن يثير القلق الذي يؤثر على الامتحان الذي يليه .

الاخصائية النفسبة/ هالة صلاح الدين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كيف تستعد للامتحان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسه الجلاء التجريبيه بالقرين :: الجوده الشامله-
انتقل الى: